الأربعاء، 12 أكتوبر، 2011

كيف نتحدَّث في إجتماعاتنا تلك ؟! ولماذا ؟!


لا أخفيكم قول ، أنني أفضَّل الصمت على أن أتحدَّث بكلامٍ فارغ . لأنه إلَّم ينطق اللسان ، فسينطق العقل حينها ، بتأمُّله في أمرٍ ما ، أو تحليله لمشكلةٍ معيَّنة ، كي يقوم بحلِّها أو تنطق الروح بذكر ربها .

أمَا لو تحرَّكت الشفاه وتحدَثت الألسن ، مع سكون العقول وسكوتها وهروب الروح ، فسوف يضيع وقتنا هكذا ، ونظلم أنفسنا ، ويستثنى من ذلك الحديث ، حديث نابع من القلبِ ، لمن نسعد برؤياهم ، من ترحيبٍ لهم وسؤال عن أحوالهم ، أو نسعى للقياهم ، فنلقاهم ونخبرهم بسبب سعينا لهم ونخبرهم عن ما جرى لنا حينما كنَّا بعيدين عنهم ، ونسألهم عمَّا جرى لهم حينما كانوا بعيدين عنَّا ..إلخ .
فأحاول دائماً ، حينما ألتقي برفاقي ، أن أقوم بطرح قضية عامة ، كي نناقشها ، أو  معلومةٍ ما ، أأخذ رأي كلَّ واحدٍ منهم فيها ، حتى نستفيد من وقتنا ، ونستمتع مع بعضنا البعض .
وهكذا نكون قد وصلنا ، لهدفِ الترويح عن النفس ، الذي اجتمعنا من أجله ، بعد هدف ، سقاية الأرواح العِطشة ، بلقيى من نحب . وأشْبعنا غريزة العقل للمعرفة .
ولا أخفيكم كذلك ، بأنه يوجد هنالك بعض من رفاقي ، لا يحبون اسلوبي هذا ، وقبل أن أذكر السبب ، أقول :
إنَّ قولي ذاك ، لا يعني أنني جادٌّ في كلِّ وقتي ولقاءاتي مع الأقراب والأغراب والأصحاب ، ولكن ، هي ساعة وساعة .
وما ذكرته ، كنت أقصد به القاعدة العامة في حياتي ، وبكلِّ تأكيدٍ ، أنه يوجد هنالك استثناءات وأمور أخرى أساسية ، لم أذكرها ، ولا تستحقَّ الذكر ، لأنها منتشرة وعامة .
أمَّا عن بعض رفاقي الذين لا يعجبهم أمري ذاك ، فسبب ذلك ، أنهم قد تعوَّدوا على النقاشات والأطروحات الفارغة والسطحية - مع الأسف - ، وهذا حال الكثير ، في مجتمعاتنا - مع الأسف كذلك - .
وتعاملي معهم ، ليس حسب ما يريدونه ، لأن ما يريدونه ، أمرٌ خاطئ ، ومن حقوق الأصدقاء علينا ، ألا نعينهم على أخطائهم ، ونحاول قدر الإمكان ، أن نجعلهم يبتعدون عن أمورهم الخاطئة – أياً كانت - ، بالتدريج ، إلى أن يتركوا عاداتهم السيِّئة تلك . وبعدها ، يكسبون ذلك التغيير للأفضل - بإذن الله - ، الذي سعينا لإحْداثه ، ونحن كذلك نكسب مِن مكسبهم ، لأن ما قد كسبوه من الأمور الحسنة ، تعود علينا بالفائدة .
خلاصة الكلام ، ليسَ في كوني أريد أن أجعل من نفسي قدوةً ، فأنا أقلُّ بكثيرٍ من ذلك ، ولم أطمح لأن أكون كذلك ، ولكنني أريد أن أوصل رسائل عدَّة ، ضمَّنتها في مقالي ، من أهمها وعلى رأسئها ، والذي وضع العنوان من أجلها ( كيف نتحدَّث ؟! ولماذا ؟! ) ، أنه ، لابد وأن نحترم عقولنا ونسعى لإثرائها ، وألا نسطِّحها طوال الوقت ، وأن نتعلَّم ، كيف نجمع بين المعرفة والمتعة ، حتى لو كانت إجتماعاتنا عائلية أو مع الأصدقاء .
لنسقي أرواحنا بلقيى من نحب ، ونثري عقولنا بكسبنا للمعرفة عن طريق إطِّلاعنا على اطروحات الغير ورؤاهم ، وبذلك نكون قد سعينا لجلع أفكارنا تنضج أكثر فأكثر ، وتتحرر كي يراها من لم يرها قط ..
مع ترويحنا عن أنفسنا ، الذي أصبح غاية ، وليس وسيلة توصل لإسترخاء النفس والعقل ، كي يستعدَان لإكتساب معلومات جديدة ومثرية .
وحتى لا يشوب اجتماعاتنا الملل .


هناك 3 تعليقات:

  1. مقال جداً جميل
    وأوافقك الرأي في ما ذكرت
    ومن الواجب أن نتناول في اجتماعاتنا ولو شيئاً يسيراً يفيدنا ويثرينا ويمتعنا من أطيب الحديث وأجمل الكلام ومع الأسف البعض لايعجبه ذلك لأنه اعتاد على الكلام الذي لافائدة منه كالسب والشتم والغيبة وتداول النكت وغير ذلك مما لا يرجى منه منفعه
    شيء رائع عندما تخرج من مكان كنت فيه وقد اكتسبت معلومة أو فائدة قد تمتد معك إلى طوال حياتك تفيدك وتنفعك
    شكراً جزيلاً لك
    تقبل احترامي وتقديري 

    ردحذف
  2. و ماذا بها لو جعلت من نفسك قدوة للآخرين ؟! ،، أهم شئ أن يقتنع الآخرون 'بصحة' قولك و تصرفك ،،
    أنا جربت كثيرآ بأن أطبق ما قلته أخي وليد ، فكثيرآ ما كنت أنصح بعضهن أو أفلسف عن شئ مثلآ و غالبآ ما ينتهي حوار الفتيات بتفاهة مفادها " من يفوز بالمناقشة أولآ أو من ينتصر ؟!!!!
    "ليس من الإنصاف أبدآ أن لا نقبل كلام أحد ما إذا كان صحيحآ لمجرد أن هذا الشخص لايعجبنا فنحن لسنا بأطفال ،، مشكلتنا يا صديقي في عدم فهم بعضنا البعض و فهم دقائق الأشياء - لأن هذه الدقائق الغير ملحوظة تصنع فروقات عظيمة -
    و كلامك و كلام بعض العقلاء الصغار من شباب و بنات لهو أفضل بآلآف و مئآت المرآت من مواضيع بعض كتابنا الذين يخصصون لهم زاوية في جريدة أو مجلة في حين أن هذا الموضوع فارغ جدآ لا يستحق ادنى اعتبار بأن يوضع في جريدة و ينشر ! فضلآ على أنه ليس له لا طعم و لا نكهة ~

    خذها شهادة ان شئت مني [ أنت في محل استحقاق القيادة ] لمن هم أقل منك علمآ و حكمة حتى لو كانوا أكبر منك بكثير ،، وفقك الله

    شكر جزيل لك و لحرفك الحقيقي و النقي *

    ردحذف
  3. تأملت المدونة ,, مواضيع جميلة ,, بارك الله في طرحكم

    ردحذف