الجمعة، 6 أبريل، 2012

كل شي فيني ينام


كل شي فيني ينام ،، 

إلا شوقي 

ماينام ولا يلام ،،

وكيف ينام ، وكل ما فيني بعيد ،،

افتقدت الصبح في نظرة عيونه 

والعطش فيني لشوفه 

وآصل الحد ويزيد ،،

وهذا قلبي يحترق ليل ونهار 

وما لقى نظرة تطفي ناره 

ويا رب يا عالي تعينه ،، 

لهفتي ماهي سجينة ،، 

وصرخت أشواقي تنادي 

وآصلة لحد الغمام ،، 

مير مدري وش جرى للكون 

وأفراح المدينة ،، 

في بحر حبه غرقت 

وغرقت أوقاتي معيْ ،، 

وغرقت آلام السفينة ،، 

كل ما نقصت عام 

زاد عام .. 

وكل يومـ ن في حياتي 

يسأل الأمس ويعيد ،، 

ليه راح؟ 

وكيف صار؟ 

ووين غاب؟ 

قول وينه ،، 

وقبل أنام وأترك أشواقي بسهرها ،، 

سلموا لي ع الحبيبة 

ربي يحفظها ،، 

وسلام ،، 

« وكيف أنام الحين؟ يا ربي تعين ،،



وليد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق