السبت، 23 أبريل، 2011

حبذا لو :)


 لا ظـلمـت ولا بـطـشـت ولا غدرت ومكتفيت
                            مـن قـسـاة الـقـوم يا ربي دخيلـك وش بلاي

هو حب؟ . إلا عـطيت ومكـتـفـيـت إلا بـكيـت
                             هو حنان؟ . إلا نـثـرت الـود وأشـواقي ومناي

ما أبي مـن دار دار ولا أبـي مـن بـيـت بـيـت
                             بس أبي من شخص واحد حب ويكمّل هناي

وبس أبي هالناس تفهم أن هالطيبة عطيت
                            مـو لأنـي شـخـص ما يملك ثقة أو مـن غباي

لا أنــا والحـمـدلـلـه الـوحيـد إنـي مـشـيـت
                             درب دربٍ مــن ثقة وغـلّفـتـهـا بـجـوهـر ذكاي

والشموخ يـكون من لُبّ التواضـع.ما نسيت
                             إن ربي يرفع الـلـي مـن تـواضـع. يـا عـسـاي

وإي تـعبت وأعترف إني تعبت وما شـكـيـت
                             إي تعبت وأعترف إن قلبي هو مـصـدر عـنـاي

ليه يـا قـلبي تـعـنّـيـني فـديـتـك وش بغيت
                             مني يوم انك تعرف إن هالبشر مو مسـتـواي

فالمشاعر .ايه أبد مو مـسـتـواي وما لقيت
                              فالبشر غير القلـيـل الـلـي يـقّـدرهـا عـطـاي

مو مُـهـمّـ(ن) إيـه أبـد لا مو مهم وما حكيت
                            هـالـكـلام إلا لأنــي بــس أبــي أرفــع نــداي

يـا بـشـر : لا مو أنا منهو ضعيف وأكتـفـيـت
                              وحـبـذا لـو تـعـرفـون الـذوق أتـمـنـى مـعـاي



ولـــيـــد الصاعدي

الأربعاء، 20 أبريل، 2011

وحشتيني ..


وحشتيني..
وحس أنك ظلمتيني..
وحس اللحظه الي في غيابك
ماهي من عمري..
ولا حتى تبي ترضابها اسنيني..
وحس إن الزمن واقف ولا يجري..
لأنك من ملكتيني..هجرتيني..
وحشتيني..
وكل الي أحس إنه بعد هجرك
يسليني يعنيني..
وحشتيني..
ونا صادق بهالكلمه..
لأنك من ونا تايه
لقيتيني..وخذتيني..وصنتيني..
ونا مبغى أحد غيرك بهالعالم
عشان أوفي..
إذا ضاقت بي الدنيا يواسيني..
وحشتيني..
وقول ابجملة فصحى..
(أحبيني..إذا شئتِ وإذ لم ترغبي حبي..
فأرجوكِ ..أحبيني)
وحشتيني..
لأنك من خلق ربي..
حياتي في رحم أمي..
ونا مكتوب لي حبك..
(فأرجوكِ أحبيني)..
وحشتيني..
ونا أعرف..ونا أجزم..ونا أقسم
بأنك يا نظر عيني تحبيني..
ولكنك وحشتيني..
وحشتيني..
وحس النار في صدري..
إذا زرتيني ابفكري..
على فكره أنا آسف بهالكلمه..
(إذا زرتيني ابفكري)..
لأنك ما تزوريني..
عرفتِ ليه..
لأنك من خلق ربي أحاسيسي
سكنتيني..
وصرتِ عايشه فيني..
ولأنك من خلق ربي أحاسيسي
ملكتيني..
عرفتِ ليه أنا اتأسفت..؟
وحشتيني..
ونا مدري وش اوصفلك..
ولكني أقول إني إذا شفتك
ولا أقدر أحاكيكِ..
يجي وسواس في عقلي..
وحس إني أبي أرحل..
وحس إني أنادي يا هلي وربعي تعالوا ونظروا فيني..
ونا دوها دخيل الله قبل مرحل..
وخلوها تعزيني قبل مرحل..
ونا اتخيلك إن جيتِ تعزيني..
أقول إنك وحشتيني..
وتجي الدمعات بعيونك..
وناظركِ ابطرف عيني..
وقول إنتِ ذبحتيني..
ويطيح الي وسط يدك
وتنسين الي هم حولي وتضميني..
أقول إني أبي أرحل..؟
عشان أنتِ تزوريني..
وحشتيني..
تصدقيني..
أنا مقدر أفرقكِ..
وذا إنتِ تحبيني..
تخليني بداخلكِ..دخيل الله ياعمري
تخليني بداخلكِ..
وعلى آخر كلامي ذا أبسألكِ..
وحشتك يا نظر عيني مثل منتِ وحشتيني..؟

وليد الصاعدي

ساعة رحيلي ..



قرّبت ساعة رحيلي ..
من مواني القرب حتى ديرة الغربة بليلي ..
ديرتي صارت بعيدة ..
من يعيدة قرب خلي
بعد خلي هد حيلي ..
ديرتي صارت إهي ديرت غيابي ..
ياعذابي قرّبت ساعة رحيلي
وينتثر فيني سرابي ..
قبل اسافر وبتعد عن ديرتك نفسي
أشوفك ..
قبل اسافر وبتعد عيني تريد اتظم عينك من
تشوفك ..
ليتني أقدر اعوفك وستريح ..
ليتني أقدر ونا مقدر ولكن ..
كل شي فيني يريدك ..
هذا مكتوبٍ مقدر ..
ما أريدك ياغيابي ما أريدك ..
وهذا حظي كل ما يوقف يطيح ..
قرّبت ..نفسي أكون الحين يمّك ..
قرّبت ساعة رحيلي نفسي ألقاك وأضمّك ..
في كتابي بكتب اللحظة كماخبار الجريدة ..
وجعل العنوان دمعه..
ورسم الكلمات آهات القصيدة  ..
ما أريده ليه أريده ..
كيف أريده بُعد من يسوى حياتي ..
من شتاتي لمني ..
كيف أنا أعشق شتاتي والهوى يحضن يدينه ..
لا تحاتي بسمعك في كل غمضة جفن في كل المسافه ..
لا تحاتي بسمع أجروحك وداوي ..
لكن الي مقدره ..
كيف أنافرشلك ورودي في بعادي
يوم تمشي يا حسافه ..
لمني قبل الوداع ..
لم فرحي شيل جرحي ليت وقتي فيك ضاع ..
ضمني قبل الوداع ..
ضم ليلي زيح ويلي خون حزني
غذ كل أوقات شوقي من هوانا لن أوقاتي جياع ..
لا وداع   لا وداع ..
قبل اسافر خذ أمانة حبنا ..
خذ فؤادي وحفظه عندك وصونه وسمعه ..
إسمعه لن الحكي صمته وروحه مي معه ..
إنصت لصمته لأن الصمت بيامي ألم ودموع 
كفكف مدمعه ..
لا وداع ..
.. قرّبت ساعة رحيلي ..



وليد الصاعدي

الــــمــــرارهــ..


كـثـر مـا ذقـت الـمــراره ما تتوب النفس فيني ...
هو جنون الحب ؟هو ضَعْفي ؟هو كبر المعزة ؟


لـيتـنـي قادر على قربـه وحَظْـ .. ـنه بـيـديـنـي ...
لـكـن الـلـي حارقـ(ن) قـلـبـي أنـا بـعـدة يــوزه


آهـ يـا جـودي ويـا جــود الـحـزن مـنـهـو يـبـيني ...
مـا لـقيتـه ولا لقاني ولا لقى شوق(ن) يـهـزه


هـو يبيـني؟ما يبيني؟نفسي أفهم من سنيني ...
لــنـي عـايـش عـمـري كـلـه أنـتـظـر رده يدزه


كــل مـا حــاولـت أنـسـى(حبـه).اللهفه تجيني ...
ليه يا لـهفـه تجـيـنـي بـكـل حـيـن وكـل حـزة؟


لـيـه يـا لهـفـه تجيني ؟ وأنـتِ تـدريـن وتـعـيـنـي ...
إن خـلـي صـار مـتـكـبـر وصـار الـــحــب فـــزة


وكل ما صـبّـرت نفسي جات هالضيقة تحديني ...  
يعني لا هذي ولا ذي قلبي كل شيـ(ن) يغزة


كانت أيـامـي قـديـمـ(ن) تشبه الضحكة بليني ...
كـنـت أضـحـك كـنـت أفـرح كـانوا يقولولي رزة


وصارت أيـامـي حـسـافه،تشبه الدمعة بعيني ...
صادق(ن) من قال إن هـالحـب يذهب كل عزّة







ولـــــــــــيــــــــــــد)سمو الفقير)