السبت، 30 يوليو، 2011

بعضٌ من ثرثراتِ عقلي ( الجزء الثاني )



( إذا بدأ الغبي يتغابى ، فـ اعلم أنهُ من العباقرة . )


الغبي ، لا يحتاج لأن يتغابى ، فهوَ غبيٌ في الأصل ، ولكن ، إذا رأينا شخص يتغابى ، ونحنُ نظنهُ من الأغبياء ، ونجزم بذلك ، فلنعلم ، أنهُ أذكى منا بكثير ، لأنهُ جعلنا نعتقد بأنهُ غبي ، وجعل الأمر ينطلي علينا بطريقةٍ عجيبة .
وبكل تأكيد ، تعاملنا مع الأغبياء ليس كتعاملنا مع الأذكياء ، فمع الصنف الأول ،نكون قليلي الحيطة والحذر ، ونتعامل معه بكل صراحة وشفافية وسذاجة ، لأننا نعتقد بأنهُ لا يفهم .
 أما الصنف الآخر ،فنتعامل معه ، بكل حيطةٍ وحذر ،لأن كلامنا محسوبٌ علينا في حضرة تواجده ،فقد يكون ذلك العبقري ، قد أظهر لنا بأنهُ في قمة الغباء ، كي يصل لمآرب أخرى ،وهكذا .


وأعلم أن هؤلاء قلة ، ولكن هوَ أمرٌ فلسفي ، يُذْكر ولو كان غيرَ موجود على أرض الواقع .

ــــــــــــــ



حرية خارجية دون حرية داخلية ( سجنٌ أكبر ) ،وحرية داخلية دون حرية خارجية ، ( أقدس الحريات ) ، وحرية داخلية مع حرية خارجية ( حرية كاملة ) .


ــــــــــــــ

الحرية ، ليست كلمةٌ تكتب ، وبعد أن تكتبها ، تصبحُ حراً ، الحريةُ فعْل ، وأولُ خطواتها ، التحرر من عبوديةِ الشهوات .

ـــــــــــــ


لو أن البشر ، أخذوا بقول العرب : ( لا تهرف بما لا تعرف ) ، لأصبحَ 99% من سكان الأرض ، مصابين بالبكم الإختياري ( الصمت ) .

ـــــــــــــ

أن تكونَ عبداً مخلصاً لله ، يعني ذلك ، أن تكون أعظم حراً .

ـــــــــــــ

قبل أن تطالب بالتحرر المادي ، حرر عقلكَ من الجهل وجسدك من الخمول وروحك من حب الشهوات .

ــــــــــــــ



وليد


الجمعة، 29 يوليو، 2011

بعضٌ من ثرثراتِ عقلي




بعدما أسلف أو أفلس - لا أدري - لأن كلامهُ كان فارغاً ،صمت قليلاً ، ثم سألني : عن ماذا كنت أتحدث قبل قليل ؟ لم يكن مصاباً بـ(ـالزهايمر) ، ولكنهُ، من الذين (يهرفون بما لا يعرفون) ويتكلمون في كل شئ، ولو كانوا يجهلونه، فيتحدثون وهم لا يفقهون ما يقولون ، أرأيتم كيف هو حالهم ؟ 


( قصةٌ رمزية ليست حقيقية ، جسدت بها حقيقة ، هؤلاء الذين يتحدثون ، ويصورون لنا بأنهم أعلم الناس ، وهم في قرارة أنفسهم ، يجهلون ما يقولون ) 


ــــــــــــــ

كن مفيداً حتى تستفيد . كيف ذلك ؟حينما يسعى الإنسان ، لأن يقدم للبشرية شيئاً يفيدها ، فبكل تأكيد ،أنه سيطّلع على ما يفيده،وهكذا تكون المعادلة .


فـ كن مفيداً وأطمح وأسعى لذلك،حتى تركّز على حجر زاوية،نجاح مشروعك (تقديم الفائدة)، وهوَ الإطلاع على ما يفيد وإكتسابه حتى تقدمه بطريقتك.

ــــــــــــــ

( العزاء لشخصٍ قد مات،ملئ بالأحزان،ولا يعيد المتوفى،أما العزاء لعصور النهضةِ ، قد يكون مملوء بالأفراح ويحث على إسترجاع النهضة الغائبة )

العزاء الذي نصنعه لحضارتنا ونهضتنا التي أندثرت ، هوَ إعتراف بأنه قد زال ، وفي نفس الوقت ، إفتخار وإعتزاز بأن كل ذلك المجد وكل تلك الحضارة ، التي إنعكست على حضارتنا الحديثة ، وبالأخص ( الحضارة الغربية ) في العلم والمعرفة ، فجعلنا فرحين في وقت حزننا ، ويحثنا على أن إرجاع نهضتنا الغائبة .
وهذا ما قصدته ، وفلسفات مقولتي ، أستطيع أن أذكرها في عدة نقاط ، ولكن الفكرة واحدة ، لا ةتغير .


ــــــــــــــ


سيأتي يوم ، ويسبقون ذكرك ، بالفعل الماضي الناسخ ، فيقولون : كان ( ......... ) . فأنت الآن تسعى لملء ذلك الفراغ ، فاختر أي الذكر تريد .


ــــــــــــــ
إشراقتان :

* لو أن الرجل الخليجي ، يستخدم قوانين ( المرجلة ) من كرمٍ وحسن خلق وشهامة ..إلخ ،مع أسرته ، لما رأينا نسب الطلاق المهولة هذه .

* في غالب الأحيان،تكون قوانين ( المرجلة ) تعرّف بأنها الوجه الآخر لقاعدة ( خيرنا لغيرنا ) ،فيذهب أمر الإقتداء بقوله صلى الله عليه وسلم : ( خيركم خيركم لأهله وأنا خيـركم لأهلي ) .


ـــــــــــــ
 
( الملل هوَ : عدم الشعور بأيِّ شئ . )

الذي يشعر بالملل ، لا يشعر بأي شعور ،فلذلك يحس بفراغ ذهني وعاطفي ، ويحس بأنه ساكنٌ كالجماد ، فبكل تأكيد أنه لن يتلذذ بشئ ، لأنه لا يحس بأي شئٍ أصلاُ .
والإنسان عبارة عن مجموعةٍ من الأحاسيس ، فحينما يتوقف عن الإحساس ، يصاب بالسكون الإستشعاري والذي هوَ الملل .


ـــــــــــــ




وليد الصاعدي

حوارٌ فلسفي صباحي في مقاهي تويتر




|| ولـيـد الـصـاعـدي
لا تذهب إلى ما يزعجك ، ولكن دع ما يسرّك يأتي إليك ......وليد


مانع الدوسري
 الله يجلب لك اللي تتمنى ويصرف عنك كل ما يزعجك أخي وليد وعسى صباحك سعيد وفريد من نوعه :-)


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 اللهم آمين وإياك أيها النبيل،وصباحك صفاءُ قلب،وانتعاش روح ، ولكن إن سألتك : كيف فهمت المقولة أو ما هي فلسفتك لها ، بماذا ستجيب ؟


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 تعجبني فلسفتك ، وعقليتك ، لذلك ، قد تكون قد إستنتجت شيئاً من تلك المقولة ، خفي عني ،وفلذلك طلبت ما طلبت منك :)


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 حينما تكون متوجهاً ، لشئٍ ما ، يزعجك ويسيؤك ، يكون هدفك الوحيد ، هوَ ذلك المزعج .ولكن ، حينما يأتيك الأمر الذي يزعجك ، ..يتبع


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 برفقة الأمر الذي يبهجك . تستطيع إقصاء الأول ( الأمر المزعج ) والتغافل عنه ، وجذب الثاني ( الأمر المبهج )واكتسابه .


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 وهذا ما قصدته في مقولتي تلك :)


مانع الدوسري
 حسب فهمي البسيط لها أكثر من جانب لعلك تتحدث عن أشخاص بعضهم ننزعج كلما ذهبنا إليهم وبالمقابل نفرح وندعو إلينا من يُبهجنا .


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 جميل جداً ، لا فضَّ فوك ، فلم يخطر علي أمر الأشخاص والذهاب لهم ودعوة بعضهم ، كان جانبك الذي نظرت منه وفهمت به ، رائعٌ بحق .



مانع الدوسري
 لكن هُناك أشخاص نكون مُجبرين على الذهاب إليهم بالرغم من انزعاجنا من ذلك فما العمل؟ لعلنا نعوّد أنفسنا على التأقلم والتكيّف .



|| ولـيـد الـصـاعـدي
 في هذه الحالة ، نسعى لتغييرهم إلى الأفضل ، فبكل تأكيد ، من تذهب مجبوراً له ، إما قريب أو عزيز ، فتساعده وتعينه كي يحسن من أمره .



|| ولـيـد الـصـاعـدي
 ففي الأمر الأول ،حينما لم كان ذلك الشخص المزعج ، لا يهمك أمره،  تركته، دون أن تُضيّع وقتك معه ، أما الآخر ، فحق عليك تغييره .


مانع الدوسري
 هُنا مربط الفرس إن حرصنا على تغيير أنفسنا وذلك من خلال ذهابنا إلى مايُزعجنا على أمل تغييرهم إلى الأفضل ، نية رائعة جداً :-)


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 هوَ ذاك ، والأمر الذي يزعجك ، ليسَ مقصوراً على الأشخاص ، فكانت عبارتي شاملة .


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 وهيَ نيةٌ رائعةٌ بحق ، ولكن ، إذا استصعب عليك أمرُ تغييره ،بعدما بذلت كل السبل ، فحقّ عليك الأمر أن تتركه ، كي لا يؤذيك ويزعجك .


مانع الدوسري
 بالتأكيد هو ليس كذلك عبارتك كما ذكرت لها أكثر من جانب لعل الجانب الآخر كأنك تتكلم عن الأخبار السعيدة والحزينة على سبيل المثال .


مانع الدوسري
 بعضنا يذهب بخياله وأفكارهـ إلى الأخبار الحزينه وهي بالتأكيد تزعجه وتعكر مزاجه وليته يفتح أبواب قلبه للأخبار التي تسرّهـ .


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 جميلةٌ هي فلسفتك ، لو أردنا أن نشمل ، لقلنا كل أمر في هذه الحياة ، لهُ نصيبٌ في ما ذكرت ، من أشخاص وأخبار وأحلام ومستقبل ..إلخ


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 وقد نجمع أمرين في أمرٍ واحد ،مثل : الأشخاص والأخبار ، فلا تذهب لشخصٍ أخبارهُ كئيبة، وادعو شخص ، ذو أخبارٍ سارةٍ ، وهكذا


مانع الدوسري
 سلّمني على حرب اللي إنت منهم يا وليد :-) رااائع جداً


|| ولـيـد الـصـاعـدي
 شكراً لكَ أيها النبيل،ولولى فكرك الذي تناولناه سوياً،لما وصلنا لهذه النقطة والآن تأكدت بأنني أصبت الهدف في سؤال من هم أمثالك .


مانع الدوسري
 على رأسي يا عزيزي كلماتك التي لعلّني لا أستحقها هي تاج على رأسي - كُن بخير دائماً وابداً .

وبعد أن إنتهيت من تجميع الحوار ووضعه في هذه التدوينة ، ذكرت للرائع مانع في تويتر :



|| ولـيـد الـصـاعـدي
 الحوارات مع من هم أمثالك ، لابد أن تحفظ للتاريخ ، تفضل : حوار فلسفي صباحي في مقاهي تويتر